صحيفة إسبانية تصف أسود الأطلس بمنتخب الأمم المتحدة وتتناسى عدد المجنسين بمنتخب بلادها!

المنتخب المغربي

مع اقتراب المواجهة الحارقة بين المنتخبين المغربي
والإسباني في ثمن نهائي كأس العالم “قطر 2022″، صعدت بعض وسائل الإعلام الإسبانية هجومها اللاذع على المغاربة.
ومنذ الإعلان عن اصطدام أسود الأطلس بمنتخب “لاروخا”، أطلقت منابر إعلامية إسبانية حملة مسعورة تنم عن حقد وكراهية تجاه المغاربة.

وفي هذا السياق، حاولت صحيفة “لا فانغوارديا” التقليل من شأن المنتخب المغربي، واصفة إياه في تقرير مخزي بمنتخب “الأمم المتحدة”.

واعتبرت صحيفة “لا فانغوارديا” أن المنتخب المغربي هو أكثر منتخب يضم أسماء من دول أجنبية، مشيرة إلى أنه يضم مزيجا من لاعبين قادمين من دول مختلفة (14 لاعبا.

ولم تجد الصحيفة الإسبانية حرجا وهي تحاول النيل من المنتخب المغربي مع أن لاعبيه مغاربة أبا عن جد وولدوا في دول هاجر إليها أجدادهم وآباءهم، كما أنهم يحملون الجنسية المغربية ودفعهم حبهم الشديد لوطنهم الأم لتمثيل منتخبه بعدما أداروا ظهورهم لمنتخبات بلاد الإقامة ولم يستسلموا للإغراءات وتحدوا كل الضغوطات.

والغريب، أن الصحيفة الإسبانية وهي تنفث سمومها وحقدها وكراهيتها، تناست أن منتخب بلادها ضم ولا زال يضم في صفوفه لاعبين ليسوا إسبانيين أصلا وإنما مجنسين كما هو حال الغاني نيكو ويليامز، أنسو فاتي من غينيا بيساو، أليخاندرو بالدي من غينيا، ايميريك لابورت من فرنسا، هذا دون نسيان تجنيس المنتخب الإسباني للاعب المغربي، منير الحدادي، ولهثه لسنوات وراء تجنيس البرازيلي، الأصل دييغو كوستا، ومواطنه ماركو سينا والقائمة طويلة.

يشار إلى أن ملعب “المدينة التعليمية” سيكون شاهدا على مواجهة حارقة بين المنتخبين المغربي والإسباني، يوم الثلاثاء المقبل، انطلاقا من الساعة الرابعة عصرا، من أجل بلوغ ربع النهائي.

اترك رد