تحليل | لا تتحدى ريال مدريد.. “توم كروز” ينتصر على الشر دائمًا!

Pressbox/Getty

قطار الملكي لا يتوقف عن الفوز

كما هي العادة، انتصر ريال مدريد في مباراة لم يستحق كلا الطرفين فيها نقاط المواجهة، حيث ظهر الملكي وإشبيلية بصورة متواضعة جعلت اللقاء يخرج بصورة سيئة.

الملكي يعاني هجوميًا دون كريم بنزيما، لكن ذلك لم يمنعه من تحقيق الفوز، وإشبيلية يغير جلده مع مدرب جديد لا يشبه القديم في الخصائص.

والمحصلة أن هذا اللقاء قد يضاف في المواجهات التي ينهيها الملكي بشخصية البطل، الأمور كانت تشير إلى تعادل “عادل” ولكن الملكي لا يرضى بمثل هذه الأمور.

لا بنزيما لا هجوم

عودنا ريال مدريد من أول الموسم الحالي على أداء هجومي مميز، الفريق كان يضرب يمينًا ويسارًا بلا توقف، ولكنه اليوم غاب عن وضعيته الطبيعية التي اعتاد عليها مؤخرًا.

Getty

البعض يرى أن كريم بنزيما ليس في مستواه، وبالتالي فإن غيابه لن يؤثر بشكل كبير على منظومة الملكي، والحقيقة أن الفرنسي بالفعل لا يمر بفترة جيدة، ولكن غيابه يغير من كل شيء.

في غياب كريم يفتقد الملكي إلى مهاجم يمكنه صناعة العمق الهجومي، وبالتالي لا توجد عرضيات داخل منطقة المنافس تلعب على رأس أي لاعب من خط الهجوم.

رودريجو لاعب مميز أمام المرمى بلا شك، ولكنه لا يعطي نفس مميزات بنزيما لأن الخصائص مختلفة بصورة واضحة، وبالتالي تتحرك المنظومة لحين الوصول إلى مناطق إشبيلية الدفاعية ثم تتوقف دون معرفة ماذا بعد؟ هل نسدد أم نقوم بعمل كرة عرضية؟ هل نخترق أم نرسل الكرات الطويلة؟

تواجد كريم يعني تواجد النمط، بنزيما كان يضمن أن الفريق سيحاول التسجيل من الطرق التي اعتاد عليها، لأن تحركاته خارج الصندوق وداخله تمهد لتلك العملية.

هو الأفضل في العالم بشهادة الكل، فكيف يمكن أن يعوض؟

إشبيلية ظالم لنفسه!

مع خروج المدرب جولين لوبيتيجي من إدارة فريق إشبيلية الفنية ظننت أنه سيعوض من خلال مدير فني يمتلك نفس الخصائص، لكن هذا لم يحدث، وبالتالي نرى هذه النسخة الغريبة من الفريق العريق الذي نحب أن نشاهده.

خورخي سامباولي مدرب جيد بلا شك، ولكن كرة القدم التي يقدمها ليست مثلما رأينا مع لوبيتيجي، وبالطبع نحن لا نحكم عليه من المواجهات القليلة التي دربها، ولكن نتحدث عن الوضع العام في مسيرته.

Getty Images

كنت أعتقد أن الفريق سيحاول الحفاظ على نفس النهج في أسلوب اللعب، بل ومحاولة تطويره، لكن يبدو أن التغيير في منتصف الموسم قد أجبرهم على سلك طريقًا آخر.

قد يتحول سامباولي إلى نسخة جديدة منه، أو قد يتأقلم إشبيلية على أسلوب المدرب وتتطور المنظومة، ولكن حتى أن يحدث ذلك، فنحن أمام تجربة جديدة تحتوي على قرارات غريبة مثل وضع إيسكو في الهجوم وجيسوس نافاس على الجناح بعد أن ترك هذا المركز منذ سنوات.

سامباولي يجرب ويحاول، ونحن نعي ذلك، ربما يجد التركيبة الأفضل في شكل لم نراه قبل ذلك.

شخصية البطل كل يوم

لم يستحق ريال مدريد الفوز بالمباراة، وكذلك إشبيلية، هذه مواجهة لا يستحق فيها كلا الطرفين الحصول على نقاطها، ولكننا نعلم أن هناك فارق بين الملكي وأي منافس يدعى “شخصية البطل”.

نعم مللنا من هذا المصطلح، ولكنها حقيقة، يعرف ريال مدريد كيف يفوز، لا أحد يعلم كيف ولكنه ينتصر في النهاية، الأمر أشبه بأفلام الممثل “توم كروز” الذي دومًا ما يتواجد في أصعب الظروف والكل ينتظر نهايته ثم تنتهي القصة بالقضاء على جميع الأشرار وانتصار الخير على الشر، ولا نعلم أيضًا كيف يتم ذلك.

Getty

تغييرات أنشيلوتي لم تضف أي شيء تكتيكيًا ولم تغير حتى من نمط المحاولات، لكن الفريق اخترق من العمق وسجل، ووضع فالفيردي كرة صاروخية كما هو الحال مؤخرًا وأنهى اللقاء.

مباراة لم يكن فيها ريال مدريد رائعًا ولكنه استطاع خطف النقاط، وهذه هي الشخصية الحقيقية للبطل الذي يستطيع الفوز في أي ظروف.

عندما نقول ذلك فنحن لا ندين الملكي، بل نمتدح عقلية الفريق التي اعتادت على الانتصار في أي وضعية، قصة الملكي والنجاح لا تنتهي.

ما هو أفضل دوري في الاتحاد الأوروبي؟

شكرًا للتصويت.

سيتم مشاركة النتائج قريبًا.

ما هو أفضل دوري في الاتحاد الأوروبي؟

  • 73%الليجا
  • 7%البوندسليجا
  • 12%السيري آ
  • 7%الليج 1

45283 الأصوات

اترك رد