قطع إمدادات الغاز الروسي عن أوروبا ينذر بارتفاع جديد في أسعار المحروقات

أثار قرار روسيا وقف تدفق إمدادات الغاز الطبيعي إلى أوروبا عبر خط أنابيب نورد ستريم 1 إلى أجل غير مسمى، مخاوف الحكومات الأوروبية ما دفعها إلى تعزيز مخزونها الاستراتيجي من الغازوال لتعويض غاز التدفئة، ما ينذر بارتفاع الطلب على هذه المادة وبالتالي عودة أسعار المواد البترولية إلى الارتفاع من جديد.

وجدير بالذكر أن أزمة قطع الغاز الروسي عن أوروبا تأتي تزامنا مع مع إقتراب فصل الشتاء حيث يزداد الطلب على الغاز لاستعماله في التدفئة، وهو ما يعني أن دول القارة العجوز سوف تتجه نحو المواد البترولية للتدفئة.

الأزمة أرخت بظلالها على قطاع المحروقات في المغرب حيث تفاجأ المواطنون بارتفاع أسعار الغازوال بدرهم واحد بموازاة استقرار أسعار البنزين، وذلك في وقت كانوا يأملون فيه انخفاضها بعد تراجع ثمن البترول على مستوى العالم.

اترك رد