جوارديولا يٌطلق وحشه على الجميع .. أرقام عادية في ليلة مبهرة لهالاند

النرويجي لا يحتاج الكثير ليرهب الخصوم

من يمكنه إيقاف إرلينج هالاند مع مانشستر سيتي؟ إنه السؤال الذي سنبحث عن إجابة له مع كل المدافعين والمدربين لكل الفرق المنافسة لحامل لقب الدوري الإنجليزي.

مواجهة إشبيلية ومانشستر سيتي على ملعب الفريق الأندلسي كان من المفترض أن تكون صعبة، ولكنها بدت أسهل ما يمكن على الفريق الإنجليزي وكلمة السر كانت هالاند.

سيتي نجح في الفوز برباعية نظيفة، بتسجيل النرويجي الهدف الأول بالدقيقة 20، ثم أضاف فيل فودين الثاني بالدقيقة 58، قبل أن يعود هالاند بهدف آخر وانتهت الرباعية بهدف متأخر للبرتغالي جواو كانسيلو.

ماذا قدم هالاند أمام إشبيلية؟

النرويجي لا يحتاج أن يمرر كثيرًا، لأنه لعب 8 تمريرات فقط طوال أحداث المباراة، جاءت جميعها صحيحة، وكلها كانت في منطقة إشبيلية.

قام بتسديد 3 كرات على المرمى ونفس العدد خارج المرمى، وصنع فرصتين ولعب تسديدة مصدودة وسجل هدفين.

دفاعيًا لم يفعل أي شيء رغم تألقه هجوميًا، حيث لم يقم بأي محاولة افتكاك واحدة ولم يشتت الكرة، ولكنه قطع كرة واحدة وتصدى لتسديدة.

وبالنسبة للاتحامات فلم يقم بأي التحام ناجح واشترك في 3 التحامات غير ناجحة، ومع ذلك لم تمنعه هذه الأرقام السلبية دفاعيًا من خطف الأنظار.

كيف يبدو موسم النرويجي حتى الآن؟

المهاجم البالغ من العمر 22 سنة يفعل بالضبط المطلوب منه منذ رحيله عن بوروسيا دورتموند بالصيف، وهو الفتك بشباك الخصوم في كل مناسبة ممكنة.

سجل هدفين في وست هام، هدف في نيوكاسل يونايتد، وهاتريك مرتين أمام نوتنجهام فورست وكريستال بالاس وهدف آخر ضد أستون فيلا.

أهدافه المحلية وصلت إلى الرقم 10 في 6 مباريات فقط بالدوري الإنجليزي، بالإضافة لهدفين في دوري الأبطال، في علامة تؤكد أننا سنشهد أحد أكثر الأرقام الهجومية رعبًا بنهاية الموسم.

اترك رد