جالتييه يعتذر عن تصريح “اليخت الرملي”: في فرنسا لم يعد مسموحًا بالمزاح

كريستوف جالتييه – باريس سان جيرمان

باريس سان جيرمان فاز على يوفنتوس في الجولة الأولى من دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا، لكن المدرب نال انتقادات لاذعة بسبب تعامله مع أزمة التغير المناخي.

وقال جالتييه بعد مباراة يوفنتوس: “أنا آسف، هذه الأيام لا يستطيع أحد إطلاق النكات في فرنسا. كانت مزحة في توقيت خاطئ، ولكن صدقوني أنا قلق بشأن مشاكل الطيران”.

وأضاف: “أدرك المسؤولية التي على عاتقنا. قيل إننا منفصلون عما يحدث، وهذا ليس حقيقيًا. كانت مزحة سخيفة، ولكن أن يتم تحويلها إلى فضيحة وتصويرنا بأمور لا تمثلنا…”.

وتابع: “لاعبيني يهتمون جدًا بقضية التغير المناخي، والنادي بدوره يهتم كذلك. ذهبنا إلى ليل بالحافلة، ندرك طبيعة الوضع”.

وأتم: “من الصعب أن تمزح في فرنسا، حتى لو كانت مزحتي غير مضحكة، وقد أدركت ذلك عند عودتي للمنزل”.

ماذا حدث

في المؤتمر الصحفي السابق لمباراة يوفنتوس، سُئل جالتييه عن إمكانية استقلال القطار في تنقلات الفريق بدلًا من الطائرة الخاصة.

ونالت إدارة باريس سان جيرمان انتقادات قوية بسبب الارتحال إلى مدينة نانت غير البعيدة عن باريس، بطائرة خاصة.

وعند تلقيه السؤال، انفجر جالتييه، رفقة لاعبه كيليان مبابي الذي كان حاضرًا رفقته، في الضحك.

بعدها اعتذر جالتييه ولم يلبث أن رد بشكل ساخر: “لأكون صريحًا معك، فقد تحدثت هذا الصباح مع الشركة التي تنظّم رحلاتنا، ونتطلع بالفعل للسفر على يخت رملي”.

وأثارت سخرية جالتييه غضبًا عارمًا في المجتمع الفرنسي، إذ تساهم كثرة الرحلات الجوية في التغير المناخي بشكل لافت.

كما تعاني فرنسا من أزمة في الطاقة على خلفية الحرب الروسية على أوكرانيا، مما يرفع من تكلفة الرحلات الجوية.

وكان أحد مسؤولي شركة SNCF المسيرة للقطارات، قد سلط الضوء على رحلة باريس-نانت التي تستغرق أقل من ساعتين بالقطار السريع.

وذكر المسؤول في التغريدة: “أجدد عرضي لتوفير القطار بالغ السرعة لـ باريس سان جيرمان توفيرًا للوقت، وأكثر أمانًا، وخدمة فعّالة، ويحافظ على البيئة”.

لكن مع سخرية جالتييه، هب المجتمع الفرنسي لانتقاد مدرب باريس سان جيرمان بضراوة.

أن هيدالجو عُمدة العاصمة باريس غرّدت: “هل أنت جاد؟ كيف تجيب بهذه الطريقة؟ استيقظوا أيها الفتية!”.

كما ظهرت أميلي أوديا كاستيرا وزيرة الرياضة الفرنسية في الصورة: “ننتظر ردود أفعال وتصرفات أكثر مسؤولية من ذلك”.

كما صرّح برونو لومير وزير المالية: “أحب مبابي، وكلنا يمكن أن ننفجر ضحكًا في أقل الأوقات ملاءمة، وتلك حقًا كانت أقل لحظة ملائمة لينفجر ضحكًا بهذه الصورة. يجب أن نأخذ التغير المناخي على محمل الجد”.

الغضب وصل لوقفات احتجاجية حول ملعب حديقة الأمراء قبل مباراة باريس سان جيرمان أمام يوفنتوس مساء الأربعاء.

وحضر عدد من المحتجين رافعين لافتات داعية للاهتمام بقضية التغير المناخية، كما ظهر بعضهم بـ يخوت رملية في تنديد بتصريح جالتييه.

وصرّحت أجنيز بانيير روناشر وزيرة الطاقة: “باريس سان جيرمان ليس فوق إجراءات توفير الطاقة”.

وأضافت: “أعتقد أن رد فعل كريستوف جالتييه وكيليان مبابي يُظهر إلى أي مدى هما بعيدين عن الإلمام بأزمة الاحتباس الحراري”.

وأشارت: “التغير المناخي لم يعد فكرة بل صار واقعًا ويؤثر علينا يوميًا. هناك حرائق في الغابات، والكثير من الجفاف والسيول. الأمر ليس مضحكًا وهذا ما يجعلنا مصدومين من كلماتهم، ليس هناك أي شيء مضحك في الأمر”.

وأتمت: “عملت رفقة وزيرة الرياضة رفقة كل الاتحادات الرياضية لتقليل انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري خصوصًا في وسائل النقل. وبالتالي باريس سان جيرمان ليس فوق القانون”.

اترك رد