إجراءات جديدة تنتظر تلاميذ الإبتدائي في الـ 10 دقائق الأولى من كل حصة

حمل الموسم الدراسي الجديد 2022-2023 الذي انطلق أول أمس الإثنين بشكل فعلي في المؤسسات التعليمية إجراءات جديدة، قال وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة إنها تصب في اتجاه تجويد إداء المدرسة المغربية.

وألزم الوزير شكيب بنموسى أساتذة التعليم الإبتدائي بأنشطة اعتيادية داخل الزمن الدراسي، الهدف منها تعزيز التعلمات الأساسية المتعارف عليها عالميا من جهة واكتساب القدرة على الحساب والقراءة، إلى جانب توفير أنشطة تضمن الترفيه عن التلميذ وتحببه المدرسة.

ويتضمن الإجراء الأول بحسب الوزير تخصيص 10 دقائق من أجل القراءة عند بداية كل حصة لمادتي اللغة العربية والفرنسية بالإعتماد على الكتب الخاصة بالقراءة الإثرائية، بينما يتعلق الثاني بتخصيص حصة يومية مدتها 10 دقائق عند بداية كل حصة للرياضيات، ويتم خلالها القيام بتمارين تشمل العمليات والقواعد الأساسية للحساب، ضمانا للتمكن المستدام من الكفايات الأساسية للرياضيات.

وكإجراء ثالث، سيتم وفق المصدر ذاته تخصيص 20 دقيقة ثلاث مرات في الأسبوع لمزاولة أنشطة حركية جماعية، ويهدف هذا النشاط الإعتيادي إلى تعزيز صحة الطفل وسلامته وتمكينه من فرص التعبير الحر عن إمكاناته، وبالتالي تحفيزه وكسر رتابة القسم العادية لديه.

اترك رد