نصبت له فخا .. ناشطة سورية تفضح حفيظ الدراجي وحملات رقمية تطالب بطرده من “بي ان سبورت”

حفيظ دراجي

تعرض المعلق الجزائري حفيظ الدراجي لموجة عارمة من السخرية، عبر مواقع التواصل الإجتماعي من الشعب السوري بعد انتشار مقطع صوتي يتهمهم بتدمير بلادهم وتبرئته للرئيس بشار الأسد من الجرائم التي ارتكبها في حق شعبه.

ووقع “حفيظ دراجي” في فخ الناشطة السورية “ميسون بيرقدار”، المعروفة بمقالبها التي تجريها مع الشخصيات الشهيرة، حيث تواصلت معه منتحلة شخصية موظفة في القصر الجمهوري السوري.

وكان خلاف نشب بين “حفيظ دراجي” والإعلامي السوري “فيصل القاسم” على خلفية انتقاد القاسم للنظام في الجزائر، فرد عليه “دراجي” بإهانة جميع السوريين.

تواصلت “بيرقدادر” مع “دراجي” بشخصية موظفة في القصر ناقلة تحيات بشار الأسد وزوجته لـ”دراجي” بسبب وقوفه إلى جانب “سوريا الأسد”، فرد دراجي بالقول “سلمي لي عليهم كثيرا ولهم مني كل الدعم وآمل أن أرى الرئيس بشار الأسد في الجزائر قريبا”.

وأعرب “دراجي” عن غبطته عندما وعدته “بيرقدار” بأنه سيتم توجيه دعوة له ليزور سوريا فقال “يسعدني أن ألبي الدعوة، وبالمقابل أدعوه أن يزور الجزائر، والرئيس بشار الأسد له كل الدعم مني بالمقدار الذي يحصل عليه من النظام في بلدي”.

ولم ينس “دراجي” أن يهاجم “القاسم”، خلال الاتصال، واصفا إياه أنه خان وطنه وفرح بهدمه وموت أبناء بلده، وكلما زاد عدد القتلى كان يزداد فرحا ونشوة، حسب رأيه، مؤكدا أن “قاسم انتقد الجزائر رغم أن الأخير لم ينتقد سوى النظام الجزائري”.

اترك رد