مشهد لا يصدق.. اختبأ بثلاجة وسط البحر 11 يوماً وانتشل حياً

بات صياد برازيلي نجا من الموت بعد أن قضى 11 يوماً وهو يطفو داخل ثلاجة دون طعام أو ماء، حديث وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي لغرابة ما حدث معه.

فقد كشف روموالدو ماسيدو رودريغيز البالغ من العمر 44 عاماً، لقناة “تي في ريكورد” البرازيلية قبل مغادرة سورينام، أنه تم إنقاذه عند آخر نفس، مؤكداً أنه لو بقي يوماً إضافياً واحداً لكان مات داخل الثلاجة.

كما أوضح أنه غادر في أواخر يوليو/تموز الماضي، بقاربه الخشبي مدينة أويابوك البرازيلية في ولاية أمابا لقضاء رحلة صيد لمدة ثلاثة أيام في أوائل أغسطس/آب.

بلا طعام

إلا أن قاربه تشقق في الطريق وتسربت المياه إلى داخله، فلجأ الصياد خوفا من الغرق إلى ثلاجة كانت على متن القارب واحتمى بداخلها مدة 11 يوما بلا طعام، وفقا لتقرير نشرته صحيفة “نيويورك بوست”.

وبقي هناك إلى أن عثرت عليه مجموعة من الصيادين على بعد حوالي 400 كيلومتر (حوالي 250 ميلًا) من ساحل سورينام حيث غرق قاربه.

“ولدت من جديد”

كما تابع أنه عاش أياما صعبة جدا خصوصا بعدما أحاطت أسماك القرش الثلاجة، ظننت أنني سأتعرض لهجوم.

وأضاف أنه كان يفكّر فقط بعائلته، وهو ما أعطاه الأمل في هذا الوضع الصعب.

يشار إلى أن الرجل وجد مصابا بالجفاف وقد فقد 5 كيلو غرامات من وزنه خلال الأيام التي قضاها وحيدا وسط المحيط الأطلسي، وذلك بحسب وسائل إعلام برازيلية محلية.

اترك رد