تقرير إخباري: قصية الصحراء تفتح حرب استنزاف دبلوماسية بين المغرب والجزائر وسط مخاوف من أن ينفجر الوضع

تحوّلت الأزمة بين الجزائر والمغرب حول ملف الصحراء إلى حرب استنزاف دبلوماسية تجاوزت آثارها المنطقة، ما يثير مخاوف من تفجّر الوضع في ظل استمرار انسداد آفاق الحلول، بحسب محللين.


ويقود المغرب حملة دبلوماسية مكثّفة لدفع دول جديدة إلى دعم مواقفه، منذ أن انتزع اعتراف الإدارة الأميركية في عهد دونالد ترامب، بسيادته على الإقليم المتنازع عليه نهاية 2020، مقابل تطبيع العلاقات مع إسرائيل.


وكان الملك محمد السادس حذّر في غشت من أن “ملف الصحراء هو النظارة التي ينظر بها المغرب إلى العالم، وهو المعيار الواضح والبسيط، الذي يقيس به صدق الصداقات، ونجاعة الشراكات”. وطالب الدول “أن توضح مواقفها، بشكل لا يقبل التأويل”.


في المقابل، تواصل الجزائر، الخصم الكبير للرباط، إظهار دعمها لجبهة بوليساريو. كما تستفيد من مكانتها كمصدّر مهم للغاز تخطب ودّه أوروبا التي تسعى لتعويض تراجع كميات الغاز الروسي، من أجل تسجيل نقاط في نزاعها الدبلوماسي عن بعد مع الرباط، والتي قطعت معها العلاقات في غشت 2021.


ويرى مدير مشروع شمال إفريقيا في مجموعة الأزمات الدولية ريكاردو فابياني، “أننا نشهد حربًا دبلوماسية، يستخدم فيها الطرفان كل الوسائل بدون الوصول الى نزاع مفتوح”.


آخر حلقة من هذه المواجهة الدبلوماسية، كانت في نهاية غشت عندما استدعت الرباط سفيرها في تونس للتشاور بعد أن استقبل الرئيس قيس سعيد زعيم البوليساريو إبراهيم غالي بمناسبة ندوة “تيكاد” اليابانية الإفريقية في تونس العاصمة.


ووصف المغرب هذه الخطوة بأنها “غير مقبولة” و”استفزازية بلا داع”، وألغى مشاركته في القمة. وردًا على ذلك، استدعت تونس أيضًا سفيرها لدى المغرب.
“تداعيات”
ويشير فابياني إلى أن الأزمة بين تونس والمغرب تُظهر أن”النزاع في الصحراء الغربية بدأت تظهر تداعياته خارج إطار العلاقات الثنائية بين المغرب والجزائر“، موضحا أن “المغرب سيعتبر الآن تونس جزءا من المعسكر الموالي للجزائر”.


وكان استقبال ابراهيم غالي لتلقي العلاج من كوفيد-19 في مستشفى في إسبانيا في أبريل 2021، تسبب بأزمة خطيرة بين مدريد والرباط، بلغت ذروتها مع دخول أكثر من عشرة آلاف مهاجر إلى جيب سبتة الإسباني خلال 24 ساعة في ماي من العام نفسه، بعد تخفيف القيود على الحدود من الجانب المغربي.


ولم ينته الخلاف إلا بعد أن أعلنت مدريد تخليها عن موقفها الحيادي، ودعمها لخطة المغرب إقامة حكم ذاتي في الصحراء، المستعمرة الإسبانية السابقة التي يسيطر الرباط على نحو 80% من أراضها.
“السلام الأميركي”
وبالنسبة لفابياني، فإن اعتراف ترامب بالسيادة المغربية على الصحراء مقابل التطبيع مع إسرائيل، واستياء الجزائر “أعاد إحياء نزاع كان مجمداً لفترة طويلة بفضل نوع من السلام الأميركي”.


توضح داليا غانم، من معهد الدراسات الأمنية في الاتحاد الأوروبي، أنه “خلال العقد الماضي، عزز المغرب سياسته الدبوماسية، لا سيما في إفريقيا وتجاه دول معينة في الاتحاد الأوروبي، بينما تخلفت الجزائر عن الركب”.


وترى أن الجزائر، بثروتها الغازية التي زاد من أهميتها الصراع في أوكرانيا، “تعتزم تعزيز دورها في المنطقة لتصبح دولة رائدة في إفريقيا”.


كما يشير أنتوني دووركين من المجلس الأوروبي للعلاقات الدولية، إلى “أننا نشهد ميلًا مقلقاً إلى رؤية كل شيء في المنطقة من منظور التنافس الجزائري المغربي (…) إنها فترة حساسة وخطيرة”.


وحذر فابياني من أن “خطر نشوب صراع عسكري، ضعيف لأن أيًا من الطرفين لا يتمنى ذلك. ولكن لا ينبغي التقليل من شأن هذا الخطر، فيكفي حصول أي حادث على الحدود وسوء تقدير” لتندلع حرب. انقر لقراءة الخبر من مصدره

اترك رد