منظمة الأغذية تتوقع تراجع الإنتاج العالمي للحبوب بأزيد من 38 ملايين طن خلال العام الجاري

توقعت منظمة الأغذية والزراعة التابعة ”الفاو” للأمم المتحدة، تراجع الإنتاج العالمي للحبوب بمقدار 38,9 ملايين طن في العام الحالي، أي بنسبة 1,4 في المائة عن العام السابق.

وكشفت المنظمة في بيان لها نهاية الأسبوع، أن الجزء الأكبر من توقعات التراجع يتعلق بالحبوب الخشنة، حيث من المرتقب أن تنخفض محاصيل الذرة في الاتحاد الأوروبي بنسبة 16 في المائة عن متوسطها المسجّل خلال فترة الـ5 سنوات، وذلك بسبب الأحوال الجوية التي بلغت مستويات استثنائية من الحرارة والجفاف.

وقالت المنظمة ذاتها، إنها رفعت توقعاتها بشأن الإنتاج العالمي للقمح عن المستوى المسجل في تقريرها الأخير في يوليوز، إلى 777 مليون طن، أي بانخفاض بسيط عن الإنتاج المسجل في عام 2021.

وأوضح المصدر، أن ذلك يعود إلى ظروف الطقس المواتية في كندا والولايات المتحدة الأمريكية، مما يحفز توقعات الغلاّت ويعزز التطلعات بشأن تعافي الإنتاج في عام 2022، وفي الاتحاد الروسي، حيث من المرجح أن يسجل إنتاج القمح أعلى مستوى له على الإطلاق، فيما حسّنت ظروف الطقس الجيدة الغلّة المتوقعة من محصول الربيع.

وبالمقابل، أشارت ”الفاو”، إلى أنها تتوقع انخفاض الإنتاج العالمي للأرزّ بنسبة 2,1 في المائة عن أعلى ذروة له كان قد بلغها في عام 2021، مؤكدة أن الاستخدام العالمي للحبوب للفترة 2022/2023، حدد الآن بمقدار 792 2 مليون طن، بينما من المتوقع أن تتقلص المخزونات العالمية للحبوب في نهاية مواسم عام 2023 بنسبة 2,1 في المائة لتصل إلى

اترك رد