إنخفاض إنتاج الحليب.. المستهلكون المغاربة بين مطرقة الجفاف وسندان غلاء أعلاف الأبقار

يعرف إنتاج الحليب بالمغرب تراجعا كبيرا ظهرت معالمه في حجم كميات علب الحليب التي يتم توريدها للتجار الصغار وبيعها بالتقسيط للمستهلك.

ولاحظنا، تراجع عدد علب الحليب لدى الدكاكين ما جعلهم في مواجهة مباشرة مع الزبناء.

وعزا أحد التجار الصغار إنخفاض إنتاج الحليب إلى الآثار السلبية للجفاف الذي ضرب الفلاحة المغربية هذا العام، بالإضافة إلى إرتفاع سعر أعلاف البقر بسبب الحرب الروسية الاوكرانية وما خلفته من تدني ملحوظ على مستوى إنتاج هذه المادة الحيوية.

ورغم قرار الحكومة القاضي بتقديم دعم لمقتني سلالات الأبقار الحلوب المستوردة من الخارج، لتشجيع تكثيف الإنتاج الحيواني، إلا أن المهنيين يعتبرونها خطوة غير كافية لدعم منتجي الحليب ومشتقاته.

وقررت الحكومة في منشور تم نشره عبر الجريدة الرسمية في عددها الاخير، منح 3 آلاف درهم للرأس في حال اقتناء ثلاث عجلات، و5000 درهم للرأس من العجلة الرابعة المستوردة إلى العجلة العاشرة، و2500 درهم للرأس ابتداءً من العجلة الحادية عشرة المستورة وما فوق.

كما سجل عدد من المواطنين خصاصا فيما يتعلق بوفرة مادة الحليب متسائلين في ذات السياق عن سبب هذا الإنخفاض والحلول التي يجب على الحكومة والمسؤولين على القطاع إتخاذها ؟

وتجدر الإشارة إلى أنه تم ربط الإتصال بعدد من المسؤولين المهنيين في المجال لكن دون جدوى

اترك رد