سلطات حماس تعدم 5 فلسطينيين في غزة

سلطات حماس تعدم 5 فلسطينيين في غزة

أول عمليات إعدام من نوعها في الأراضي الفلسطينية منذ عام 2017

أعلنت وزارة الداخلية أن حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس)، التي تدير قطاع غزة، نفذت أحكام إعدام بحق 5 فلسطينيين، الأحد، اثنان منهم بتهمة التجسس لصالح إسرائيل تعود إلى عامي 2015 و2009.

وعمليات الإعدام التي نفذتها السلطات فجرا، شنقا أو رميا بالرصاص، هي الأولى من نوعها في الأراضي الفلسطينية منذ عام 2017.

ولم يذكر بيان الوزارة الأسماء الكاملة لأي من الرجال المدانين. وقال إن 3 دِينوا بالقتل. وأضاف أن الجاسوسين المدانين، البالغين من العمر 44 و54 عاما، قدما لإسرائيل معلومات أدت إلى مقتل فلسطينيين.

وأحجم مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، الذي يشرف على أجهزة المخابرات الإسرائيلية، عن التعليق.

وجاء في البيان أنه تم تنفيذ أحكام الإعدام “بعد استنفاد درجات التقاضي كافة، وأصبحت الأحكام نهائية وباتة وواجبة النفاذ، بعد أن مُنح المحكوم عليهم حقهم الكامل في الدفاع عن أنفسهم بحسب إجراءات التقاضي”.

وتندد جماعات حقوقية فلسطينية ودولية بعقوبة الإعدام، وتحث حماس والسلطة الفلسطينية، التي تمارس حكما ذاتيا محدودا في الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل، على إنهاء هذه الممارسة.

وأثارت إعدامات سابقة نُفذت في غزة انتقادات من جماعات حقوق الإنسان.

وبحسب القانون الفلسطيني، يكون للرئيس محمود عباس الكلمة الفصل فيما يتعلق بإمكانية تنفيذ عمليات الإعدام، لكنه في الواقع لا سلطة له في غزة.

ووفقا لجماعات حقوق الإنسان، فإنه منذ أن سيطرت حركة حماس على غزة عام 2007، قضت محاكمها بإعدام عشرات الفلسطينيين، ونفذت الأحكام بحق 27 منهم حتى الآن.

اترك رد