الأفضل يتحول إلى الأسوأ؟ .. رومارينيو ظهر “باهتًا” أمام الاتفاق

al ittihad twitter

احذر النجم البرازيلي يرجع إلى الخلف!

تعادل مخيب للآمال فريق نادي الاتحاد، في مباراته أمام الاتفاق سلبيًا بلا أهداف، بالجولة الثانية ضمن منافسات دوري روشن السعودي للمحترفين، ولكن أكثر من هاجمته الجماهير هو البرازيلي رومارينيو دا سيلفا!

الجماهير الاتحادية حمّلت تعثر الفريق أمام الاتفاق إلى البرازيلي رومارينيو، حيث لم يتمكن من ترجمة أي فرصة أتيحت له إلى هدف يقود النمور نحو الانتصار والنقاط كاملة.

ولم يظهر رومارينيو بالمستوى المنتظر منه للمباراة الثانية على التوالي، حيث كان ينتظر منه الجماهير السير على نهج الموسم الماضي.

النجم البرازيلي فرض نفسه ليكون أفضل لاعب في الدوري السعودي للمحترفين موسم 2021-2022، بعد المستوى المبهر الذي قدمه، وأصبح هدافًا لفريقه.

ماذا قدم رومارينيو بالجولة الأولى أمام العدالة؟

حصل النجم البرازيلي على أقل تقييم بين زملائه لاعبي الاتحاد في مباراة العدالة بالجولة الأولى، وذلك بعد المستوى غير الجيد الذي ظهر عليه.

خلال مباراة العدالة، مرر رومارينيو الكرة 19 مرة، بنسبة نجاح وصلت إلى 78.9%، وشارك في 9 التحامات فاز في 6 منها، وسدد الكرة 3 مرات، واحدة على المرمى و2 خارجه.

ووقع رومارينيو في التسلل مرتين، وصنع فرصتين للتهديف، ولم يسجل أو يصنع أي هدف في المباراة، كما حصل البرازيلي على 3 أخطاء.

ماذا قدم رومارينيو أمام الاتفاق بالجولة الثانية؟

وفي مباراة الاتحاد أمام الاتفاق، كرر رومارينيو المستوى الباهت الذي ظهر عليه في الجولة الأولى، حيث لم يستطع أن يستغل أي فرصة أتيحت له لكي يترجمها في شباك الخصوم كما اعتادت منه الجماهير.

ومرر رومارينيو الكرة 29 مرة، وذلك بنسبة نجاح وصلت إلى 72.4%، وشارك في 8 التحامات، فاز في واحدة وخسر 7، وسدد الكرة 6 مرات، منهم 3 على المرمى وواحدة خارجه، وتسديدتين تصدى لها الدفاع.

ودفاعيًا استطاع أن يعترض هجمة واحدة للاعبي الاتفاق، وتصدى لتسديدتين منهم أيضًا، وارتكب خطأ واحد وحصل على كارت أصفر.

هل يتحول رومارينيو من الأفضل إلى الأسوأ؟

خلال الموسم الماضي كان رومارينيو هو الأفضل في صفوف فريقه الاتحاد، بعد المستوى المذهل الذي ظهر به، وتمكنه من أن يصبح هدافًا لفريقه.

وبعد مرور جولتين، أصبح التخوف الآن من أن يتحول رومارينيو من الأفضل إلى الأسوأ في صفوف العميد، ويبدأ مستواه في الهبوط.

ويحتاج رومارينيو لمراجعة نفسه خلال الفترة القادمة، لعودته إلى مستواه المعهود الذي ينتظره منه دائمًا الأفضل رفقة النمور، فهل يتمكن من الخروج من تلك الكبوة؟

اترك رد