المحمدية ….إصابة أربع حالات جديدة بفيروس ” كورونا ” من نفس العائلة


صفحة الشعب

لأحد 5 أبريل 2020

علم موقع ” صفحة الشعب ” من مصادر موثوق بها، أن حصيلة الحالات المسجلة بمدينة المحمدية قد ارتفع إلى 5 حالات بعد أن أضهرت التحاليل إصابة أربع حالات من عائلة مصاب بالفيروس .

وتجدر الإشارة أن حالة المريض الأول الذي أصيب يوم أمس السبت بنفس الفيروس، يوجد حاليا بغرفة عازلة بمستشفى مولاي عبد الله بالمحمدية ووضعيته الصحية مستقرة حاليا، رغم أنه كان قبل إصابته بالفيروس يعاني من مرض القصور الكلوي .

ومن أجل وضع حد لكثرة اللغط الذي ينجم عن نشر مثل هذه الأخبار،خصوصا من طرف بعض الذين لا يفقهون شيئا في المجال الصحفي، ويتحولون بين عشية وضحاها إلى أساتذة وعباقرة في الميدان ، من خلال تكذيب مثل هذه الأخبار ، نشير أن موقع ” صفحة الشعب ” لا يمكن له نشر مثل هذه الأخبار لولا التأكد منها من طرف مصادر لا نقاش ولا جدال معها لكونها توجد داخل المعترك ، مع العلم أن المندوب بالنيابة المحمدية ليس له الصلاحية لإعطاء تصريحات صحفية أو إصدار بلاغات ، كما هو الشأن لمديرة المديرية الجهوية للصحة بالدارالبيضاء وهي أعلى رتبة منه ، فيما تكتفي بلاغات وزارة الصحة بإعطاء إحصائيات حول الجهات دون تحديد المدن المعنية.

وحين ننشر مثل هذه الأخبار فليس الهدف منها إثارة الرعب والهلع في صفوف السكان ، ولا البحث عن سبق صحفي ، بل الهدف منها هو الدفع بسكان مدينة المحمدية وجميع المواطنين إلى اتخاد الحيطة والحدر ، والمكوث داخل منازلهم ، ووضع حد لللإستهتار والتقليل من خطورة الفيروس ، والقيام بعمليات اغتسال وتعقيم يومية ، وتفادي ما أمكن الأماكن المزدحمة والمغلوقة ، وغسل الخضر والفواكه وكل ما يتم جلبه من الخارج ، وليعلم كذلك الجميع بأن الدوريات التي تقوم بها مصالح الأمن والسلطات المحلية والدرك الملكي والقوات المساعدة، من أجل إرغام السكان على الدخول إلى منازلهم لم تأت من فراغ أو من أجل اللهو والتسلية ،بل انطلاقا من تجارب سابقة لبعض الدول التي اكتسحها الفيروس ولم تعطه في بدايته الإهتمام المطلوب ، فهؤلاء الجنود هم من يدركون خطورة المصائب والكوارث المرتبطة بفيروس كورونا .

مذير نشر وتحرير : المحارب الملكي

اترك رد