“مأساة” في إيطاليا وموجة إصابات جديدة بكوفيد-19 في آسيا

مصدر الصورة :REUTERS

صفحة الشعب

الأحد 22 مارس 2020

سجّل عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد، الأحد، إرتفاعا كبيرا في أوروبا وخصوصا في إيطاليا حيث بات الوضع “مأساويا”، بينما يبدو أن موجة ثانية من الإصابات تجتاح آسيا تزامناً مع توجه الأنظار صوب القارة الإفريقية.

وفي الأثناء، تعم العالم تعليمات على غرار “إلزموا منازلكم” و”أغلقوا كل شيء” لمنع التواصل والتجمّعات التي تشجع انتشار فيروس كورونا المستجد، في وجه وباء عالمي يتقدم بسرعة وخلّف حصيلة مروعة في إيطاليا.

وفي ألمانيا، حظرت المستشارة أنغيلا ميركل الأحد التجمعات لأكثر من شخصين في الأماكن العامة لمدة “أسبوعين على الأقل”.

وبعد وقت قليل، أعلن المتحدث بإسم الحكومة الألمانية شتيفن سايبرت أن ميركل قررت عزل نفسها في منزلها بعدما عالجها طبيب تبين لاحقا أنه مصاب بفيروس كورونا المستجد.

ومن ووهان الصينية إلى بوليفيا، مرورا بفرنسا ونيويورك، وضع ما يزيد عن 900 مليون شخص في الحجر المنزلي لتفادي إلتقاط الفيروس الذي أصاب حتى الآن أكثر من 300 ألف شخص في العالم، نصفهم في أوروبا.

مذير نشر وتحرير : المحارب الملكي

اترك رد